X إغلاق
X إغلاق
يوم الجمعة 23/06/2017 | الساعة
ارسل خبر اتصل بنا
اخبار سريعة
للتواصل عبر البريد الاكتروني [email protected] اننا في موقع سمانا نؤمن بأنكم ستكونون عاملاً هاماً ومؤثراً, يدفعنا الى بلورة هذا الموقع – موقعكم – ليلائم رغباتكم آملين ان تساهموا معنا بإرسال آرائكم واقتراحاتكم وملاحظاتكم الى بريدنا الالكتروني او صفحتنا على الفيس بوك لتكونوا شركاء في صياغة الخبر في موقع سمانا يهمنا جدا سماع اقتراحاتكم وملاحظاتكم، ويسعدنا التعاون مع كل من لديه الرغبة بنشر خبر او تقرير تعمل به مجموعة من الشباب يهمها تشجيع ودفع المواهب الشخصية والعامة عن طريق تغطية الاحداث والفعاليات والنشاطات الثقافية والاجتماعية في طرعان والمنطقة موقع سمانا هو موقع متعدد الفئات ، اخباري ثقافي اجتماعي فني ترفيهي لكل العائلة
الرئيسية » ورقة وقلم » أقلام واعدة » "ابحثُ عن رجال" بقلم ريحانة نصار

"ابحثُ عن رجال" بقلم ريحانة نصار

20/09/2014 - 17:04

"ابحثُ عن رجال" بقلم ريحانة نصار

 أبحثُ عن رجالٍ تتحمّل الكدّ والتعب وما يتحمل الرجالْ ،

أبحثُ عن رجالٍ تقول كلمةً تهتزّ لها الجبال،

يقتصر الأمرُ في إيجاد رجُل له مثيل عشَرة ، تُهدَمُ الارضُ وتبنى بأيديهم، ولكن!! مع أسفيَ الشديد لا نجد الرجل ولا نجد العشره المثيلون، ففي زماننا، لا يوجد رجال..

انتَقلت الى رحمةِ الله تعالى ، رجولة شجعان... أصرُخُ منادِيَةً : آدم!! ففي هذا الزمان أصبحت ذكورتكم نقشاً على وجهِ ماء، أحدثكم عن مطرِ كحلٍ ينزلُ كالوحيِ من الأهداب ومسببه: آدم هذا الزمان.

ففي هذا الزمان ابحث عن معتصم بالله حتى ينقذ النساء من وحشية السَبي ومن ألسنة النيران واااااه معتصماه... لا ارى في الليل الا أرانب مُتهيّبه تخشى على ارواحها من سلطة الذئاب فلم يبقى في امتنا معاويه ولا ابو سفيان فحولتم تاريخهم الزاهي الى كان يا مكان في قديم الزمان ...

تَرونَ الظُلمَ فتضعونَ ايديكُم على اعينكم، ألسنتكم تريدُ ان تتحدث فتصمت عند التهامها دولاران،فهل تحولنا الى شعبٍ من العميان والخرسان؟

كلّكم مسؤولٌ عمّا يرى ويتحدث فستاحسبون يومَ تصبحونَ فيه كالجرذان، ولكنكم لا تقيّمون ما تحمل قدسية الكتاب فقد صنفتكم في هذا العالم من فئة الذباب،، صنفتكم في هذا العالم لدبباً قطبيَه صَفحت أجسادها ضد الحرارة، كَجاهلون صَقَلتكُم الحضارة ،الى أين تنظرون؟

انظروا الى أطفال الحجارة، فهم الرجال.. احلّفكم بالله اذهبوا يا ذكور، أسألكم الرحيل المُعجّل يا ذكور، اقدّم اعتذاري فأنا كأنثى ابحث عن رجال، فأنا كأنثى لا أملك الا شِعرٌ ونَثرٌ وأنْياب، أنثى وجهتم أصابعَ الاتهامِ لها بأنها بنصفِ عقل.. أنا كأنثى بدون عَقل، ولكن! ابحث عن رجال..

اضف تعقيب
الإسم
التعليق
ارسل