X إغلاق
X إغلاق
يوم الجمعة 22/09/2017 | الساعة
ارسل خبر اتصل بنا
اخبار سريعة
للتواصل عبر البريد الاكتروني [email protected] اننا في موقع سمانا نؤمن بأنكم ستكونون عاملاً هاماً ومؤثراً, يدفعنا الى بلورة هذا الموقع – موقعكم – ليلائم رغباتكم آملين ان تساهموا معنا بإرسال آرائكم واقتراحاتكم وملاحظاتكم الى بريدنا الالكتروني او صفحتنا على الفيس بوك لتكونوا شركاء في صياغة الخبر في موقع سمانا يهمنا جدا سماع اقتراحاتكم وملاحظاتكم، ويسعدنا التعاون مع كل من لديه الرغبة بنشر خبر او تقرير تعمل به مجموعة من الشباب يهمها تشجيع ودفع المواهب الشخصية والعامة عن طريق تغطية الاحداث والفعاليات والنشاطات الثقافية والاجتماعية في طرعان والمنطقة موقع سمانا هو موقع متعدد الفئات ، اخباري ثقافي اجتماعي فني ترفيهي لكل العائلة
الرئيسية » ورقة وقلم » قصة قصيرة وشعر » منكنًّ... جميلاتِ النفس ِ والروح ... إليهم ! / بقلم الاستاذ نمر نصار

منكنًّ... جميلاتِ النفس ِ والروح ... إليهم ! / بقلم الاستاذ نمر نصار

14/01/2015 - 19:02
سمانا . نت 


منكنًّ... جميلاتِ النفس ِ والروح ... إليهم ..
وشوشنَ ... 
وفيكنّ هشاشةُ الفراشِ ،
ووشوشةُ النسائمِ ،
وبشاشة لثغِ الأطفالْ ..
سقسقنٓ ...
فحين غردتِ العصافيرُ ،
أمعنت في ثُغورِكنّ ،
وزمّاتِ شفاهِكنّ ،
وغنائكنّ ،
 والموّالْ ..
تطاولنَ ...
وهذه السّروةُ الباسقةُ ،
من أين لها الشموخُ ؟
لو لم تخطُرنٓ حولٓها ،
فامتدّتِ الظلالْ ..
اْندلعت... 
علىوجناتِكن ،
أصباغُ الشفق ،
فتلونتْ مروجُ الآفاق ،
بتٓؤدّةِ خفرِكنّ. ،
عند الغسق ،
وحين أومأْتنّ ،
بأطرافِكنّ ،
زهٓتْ  ألوانُهُ قوسُ قزحٍ ،
وطالْ ..
 
أنتنّ وكثيراتٌ كثيرات ،
على امتدادِتضاريسِ النفس ، 
والروح ،
وتألقاتِ وهٓجِ الحالمينْ ،
والامنياتْ ،
كنتُنّ وما زلتُنّ ،
وستبقيٓنّ الطيبات. ،
رائحةُ خبزِكنّ الطازٓج ، 
تشتعلْ ..
والأنٓفةُ بانسيابِكنّ ، صوبٓ العينِ ،
تصّهِلْ ..
دعمُكنّ ودفؤكُنّ  ،
لن يهونٓ ولم يكِلّْ ..
في صنعِ الرجال ْ ..
وصمودِ الرجالْ ..
وصٓليّةِ الرجالْ ..
لعابُ الغرباءٓ ،
ينسكبُ بعيدا عن بيادِرِكُنّ ،
زبٓدا ويضمحِلْ ..
ولُّوا أيٓهؤلاءِ الغرباء ،
فما عاد لكم بينٓنا ،
ذرّةُ هواءْ ،
ولا قطرةُ ماءْ ،
أو قصيدةُ رثاءْ ،
 ولا حتى جِدالْ ..
 
الطهرُ في مراتِعِنا ،
والزهْرُ في مرابِعِنا ،
ومنكم العهرُ ،
وأنتمُ الزّ بدُ ،
على مرِّ السنينْ ...
إظعنوا ...
واْرحلوا عن دربِنا ،
عن قلبِنا ،
ولٓهٓبِنا ،
غرباءٓ قدمتمْ ،
وغرباءٓ سترحلونْ ...
هُنا ... هنا ...  لنا..
وٓلِمٓنْ سيأتي مِنّا ..
من صلبِنا ، منٓ الأجيالْ ..
ولو بعد حينْ ... 
 
  بقلم :  الاستاذ نمر فرج نصّار
اضف تعقيب
الإسم
التعليق
ارسل