X إغلاق
X إغلاق
يوم الجمعة 23/06/2017 | الساعة
ارسل خبر اتصل بنا
اخبار سريعة
للتواصل عبر البريد الاكتروني [email protected] اننا في موقع سمانا نؤمن بأنكم ستكونون عاملاً هاماً ومؤثراً, يدفعنا الى بلورة هذا الموقع – موقعكم – ليلائم رغباتكم آملين ان تساهموا معنا بإرسال آرائكم واقتراحاتكم وملاحظاتكم الى بريدنا الالكتروني او صفحتنا على الفيس بوك لتكونوا شركاء في صياغة الخبر في موقع سمانا يهمنا جدا سماع اقتراحاتكم وملاحظاتكم، ويسعدنا التعاون مع كل من لديه الرغبة بنشر خبر او تقرير تعمل به مجموعة من الشباب يهمها تشجيع ودفع المواهب الشخصية والعامة عن طريق تغطية الاحداث والفعاليات والنشاطات الثقافية والاجتماعية في طرعان والمنطقة موقع سمانا هو موقع متعدد الفئات ، اخباري ثقافي اجتماعي فني ترفيهي لكل العائلة
الرئيسية » ورقة وقلم » أقلام واعدة » عيناكَ على حين غَرَّه، تُحدِثُ لي حياة ! - مداد وبوح : حُنين.

عيناكَ على حين غَرَّه، تُحدِثُ لي حياة ! - مداد وبوح : حُنين.

10/03/2015 - 19:25
سمانا . نت 
 
 
 
{ ما كُنتُ أؤمن بالعيونِ وفعلها، حتى دهتني بالهوى عيناكَ }

 
عيناكَ .. على حين غَرَّه، تُحدِثُ لي حياة !
 
تبعثرها، تفتعلها، ثم تصفح على شاكلتها إسمي ورسمي
 
يتمخض قلبي ، يتلوع ثم ينبض إيجابا
 
حتى يترعرع اليراعُ بين أكنافِ المدرسةِ القبانية، ويفوقها قوة!
 
يَداكَ تُولدُ بدواخلي مباغتةً نارُ سلامٍ وآمان!
 
فتنام روحي دافئة ولا تنامُ المُقل .. 
 
يتواقحُ الشعور ويعبرُ جسرَ الكلام
 
ليبوحُ خطياً مُسمعاً كُل الكونِ بأني أخشى الفِقد!
 
فـ نبضيَ المغرور الطماع يصرُ على النبض الإيجاب المستمر 
 
ويتدفق بقوة! ولا ينوي التمهل! 
 
وكلما زادت نبضاته الملتهبه، راحت روحي تغرق في بحر الخوف الحالك .. 
 
وأتضرع بِكُلي .... أدُمهُ لأدوم ..
 
وليدوم الحُب!
 
 
 
خاطرة بوح ..  {زوجي وأكثر! } -
مداد : حُنين دحلة.

 

عيناكَ على حين غَرَّه، تُحدِثُ لي حياة ! - مداد وبوح : حُنين.

اضف تعقيب
الإسم
التعليق
ارسل