X إغلاق
X إغلاق
يوم الجمعة 20/10/2017 | الساعة
ارسل خبر اتصل بنا
اخبار سريعة
للتواصل عبر البريد الاكتروني [email protected] اننا في موقع سمانا نؤمن بأنكم ستكونون عاملاً هاماً ومؤثراً, يدفعنا الى بلورة هذا الموقع – موقعكم – ليلائم رغباتكم آملين ان تساهموا معنا بإرسال آرائكم واقتراحاتكم وملاحظاتكم الى بريدنا الالكتروني او صفحتنا على الفيس بوك لتكونوا شركاء في صياغة الخبر في موقع سمانا يهمنا جدا سماع اقتراحاتكم وملاحظاتكم، ويسعدنا التعاون مع كل من لديه الرغبة بنشر خبر او تقرير تعمل به مجموعة من الشباب يهمها تشجيع ودفع المواهب الشخصية والعامة عن طريق تغطية الاحداث والفعاليات والنشاطات الثقافية والاجتماعية في طرعان والمنطقة موقع سمانا هو موقع متعدد الفئات ، اخباري ثقافي اجتماعي فني ترفيهي لكل العائلة
الرئيسية » ورقة وقلم » قصة قصيرة وشعر » استمعوا لقصيدة "سلوى الربيع" بمناسبة الربيع وعيد الأم كلمات وإلقاء نمر فرج نصار وسجود دحلة

استمعوا لقصيدة "سلوى الربيع" بمناسبة الربيع وعيد الأم كلمات وإلقاء نمر فرج نصار وسجود دحلة

21/03/2015 - 05:49
سمانا نت
 
 
 
 
"ما بين مدٍ وجزرْ , طفا القرار لنسجّل القصيدة, وقد ألَفناها بعد أن تجاذبتنا كلماتها وأرجحتنا معانيها. الربيع, الأم, الحضن , الشفافية, وتجلّت قصيدة "سلوى الربيع " تتهاذى نحو الأم بصوتين متناقضين , بالنغمات والنبرات والأزهار"
.
بهذه الكلمات أخبرانا الأستاذ نمر فرج نصار وسجود دحلة عن قصيدة سلوى الربيع والتي ألفاها خصيصا بمناسبة الربيع وعيد الأم ليزفاها الى كل أمهات العالم, مكتبة محمود قاسم عيساوي العامة - طرعان ومديرتها السيدة نيروز عدوي. 
 
 
قصيدة سلوى الربيع 
 
تأليف وإلقاء : نمر فرج نصار / سجود دحلة
إشراف موسيقي : الموسيقار عبد السلام دحلة 
تسجيل : أستدويوهات سيرينيتي. 
 
نَهارُكِ جَيانا، 
يا صاحبةَ ألربيع المُخْمَلِّيِّ، 
يَقِلُّني إلَيْكِ..
صوتُ هَمْهَمةِ ألنّسيمِ ،
الضّائع في الوفاء،
يَمرُّ بجاَنِبِ الچيتارْ.. 
 
فَيَصْطَحِبُني ..
إلى شُرْفتِكِ الخَشَبِيَّةِ ،
الخِشْفُ فيها،
نَضَجَ عن الألفاظ، 
 
فَراحَ يُحاكيْني،
بابْتسامةْ !
والفراشَةُ البَتُّولُ 
على زَهْرَةِ الجُلَّنارْ
 
تُحَييَّني..
برَهَفِ جَناحَيْها،
الغابَةُ العذراءُ ،
وَقد أشْرعَتْ شُرُفاتِها،
للطيورِ ،
وَوَشَوَشاَتِ الفجرِ ،
والأزْهارْ..
 
وَذِراعَيْها المخَضَّبَتيْنِ ،
تَسْتَقْبِلُني..
جَيانا....جَيانا...
 
 
ها نحنُ نَنْعَمُ لحظاتِ ،
السَّعْدِ والأُنْس،
تعالَيْ نَبُثُّها،
بِطاقاتِ تهنِئَةٍ ،
 
وَباقاتِ اُعتِزازٍ وَغار ْ ،
لِأُمنِّا..
 
أُمنا عَشْتارْ ،
إلهةِ الحبِّ ، 
وَنَجمْةِ السماءِ ،
والأسْحَارْ..
 
آه... آه...
كادَ الربيعُ السريعُ ،
أَنْ يأخذنا بعيداً ،
وَقد سَلَوْنا رُوحَنا،
بيْنَ  نثِيْرهِ   المُلَّوَنْ ، 
وَرِئْم الأمِّ الفوِّارْ ..
 
إلى أُمي...
أمي .. أنا..
 وكل أُم في هذه الدنى  
كُل أذار وأنتن َّ هُنا ،
كلُ أذار وأنتن َّ عِطرُ أيامنا ...
اضف تعقيب
الإسم
التعليق
ارسل