X إغلاق
X إغلاق
يوم الاربعاء 22/11/2017 | الساعة
ارسل خبر اتصل بنا
اخبار سريعة
للتواصل عبر البريد الاكتروني [email protected] اننا في موقع سمانا نؤمن بأنكم ستكونون عاملاً هاماً ومؤثراً, يدفعنا الى بلورة هذا الموقع – موقعكم – ليلائم رغباتكم آملين ان تساهموا معنا بإرسال آرائكم واقتراحاتكم وملاحظاتكم الى بريدنا الالكتروني او صفحتنا على الفيس بوك لتكونوا شركاء في صياغة الخبر في موقع سمانا يهمنا جدا سماع اقتراحاتكم وملاحظاتكم، ويسعدنا التعاون مع كل من لديه الرغبة بنشر خبر او تقرير تعمل به مجموعة من الشباب يهمها تشجيع ودفع المواهب الشخصية والعامة عن طريق تغطية الاحداث والفعاليات والنشاطات الثقافية والاجتماعية في طرعان والمنطقة موقع سمانا هو موقع متعدد الفئات ، اخباري ثقافي اجتماعي فني ترفيهي لكل العائلة
الرئيسية » هل يعقل ؟ » حول العالم » علماء الفلك : احتمال اصطدام كويكب عملاق بالارض يقضي على المنطقة المصطدم فيها

علماء الفلك : احتمال اصطدام كويكب عملاق بالارض يقضي على المنطقة المصطدم فيها

17/04/2015 - 17:58
سمانا . نت 


أعلن علماء الفلك عن احتمال اصطدام الأرض بكويكب عملاق، يمكنه ان يقضي تماما على المنطقة الواسعة التي يصطدم بها .
 
كان علماء الفلك في الولايات المتحدة قد أعلنوا في اكتوبر/تشرين الأول عام 2014 عن احتمال اصطدام الأرض بكويكب عملاق يمكنه اصابة الأرض بأضرار هائلة.
 
يقول عالم الفلك الدكتور جوديت ريس من جامعة تكساس، ان الكويكب العملاق الذي سيقترب من الكرة الأرضية في شهر اكتوبر/تشرين الأول عام 2017  قد يؤدي في حال اصطدامه بكوكبنا الى كارثة كبيرة.



 
ويضيف، بموجب الحسابات الأولية التي توصل اليها الباحثون، يبلغ عرض الكويكب هذا الذي سمي بـ" 2012 TC4 " حوالي 40 مترا، وعند اصطدامه بالأرض سيسبب لها أضرارا بليغة أكبر بكثير من التي سببها نيزك تشيليابينسك في فبراير/شباط عام 2013 .
 
تجدر الاشارة الى ان الكويكب يبعد حاليا عن الأرض حوالي 95 ألف كلم، ولكن حسب رأي البروفيسور ريس أن احتمال اصطدامه بالأرض تعادل 1 من مليون.
 
تبقى مسألة اصطدام الكويكبات والنيازك بالأرض موضوعا مثيرا للنقاش والتكهنات والتساؤلات، مما يخلق نوعا من الفوضى بين الناس. فمثلا أن أحدهم نشر في الانترنت في 28 مايو/أيار عام 2014 ، ان كويكبا سوف يصطدم بالكرة الأرضية يوم 35 مارس/آذار المقبل وسيصيب الأرض بأضرار بليغة، مما خلق الذعر والقلق لدى كل من اطلع على الخبر، دون أن ينتبه اي منهم الى تاريخ " 35 " مارس/آذار الذي لا وجود له في التقاويم.
اضف تعقيب
الإسم
التعليق
ارسل